هل يجوز نشر الرسائل التي تقول أن أحدهم رأى رسول الله في المنام

ما حكم نشر مثل هذه الرسائل:

  • هذا رقم الشيخ 0509836850  خالد  الشاوي يقول أقسم بالله العظيم انه رأى الرسولفي المنام وقال له الرسول بلغ المسلمين عني فمن ينشرها يفرح فرحآ شديد ومن يتجاهلها فسوف يحزن حزنا شديد
  • تحذير يوم القيامه قريب والدليل الرساله: وصية الرسول في منام الشيخ احمد حامل مفاتيح حرم الرسول الكريم
  • رأيت الله في منامي ..منذو خمسه سنين.. كنت بصف الآولى ثانوي.. رأيته بدون حجاب..جالس جنبي يسولف ويضحك معاي..

الجواب

 أولاً
الرقم الذي في الرسالة الأولى غير صحيح مما يدل على خلل في الرسالة فقد يكون (خالد الشاوي) شخص لم يخلقه الله  بعد!، وأيضاً خلل بمن ينشرها حيث أنه نشر الرسالة دون تثبت، وقد قال رسول الله ﷺ (كفى بالمرء كذبا أن يحدّث بكل ما سـمع) رواه مسلم
 
ثانياً
حتى نقبل كلام (خالد الشاوي) أو غيره عن رسول الله صلى الله عليه وسلم يجب أن نعرف أمور:

  1. هل هذا الإنسان موجود فعلاً 
  2. هل فعلاً هو قال أنه رأى رسول الله ﷺ
  3. هل يتصف بالتقوى
  4. هل هو صدوق لا يكذب
  5. هل يخلو من الفسق وخوارم المروءة
  6. هل هو يحفظ ما يسمع

إذا تحققت هذه الشروط الستة، ويستحيل أن تتحقق بشخص مجهول فيجب أن نتأكد منه أنه رأى النبي صلى الله عليه وسلم بصفاته، ولم يكن واهما او رأى شيطاناً، لأن الشياطين قد تدعي أنها رسول الله صلى الله عليه وسلم في المنام لكنها لا تتمثل به على صورته

ثالثاً 
الامر بنشر الرسالة هو تشريع ويترتب عليه ثواب وعقاب (فرح وحزن كما في الرسالة) والرسول صلى الله عليه وسلم لا يأتي بتشريع بعد موته

رابعاً 
القول بأن الكلام على ذمة الشيخ هو قول جهل، فكل من أرسل الرسالة مسؤول أمام الله عنها وإن لم يستطع التثبت من حقيقتها فلا يجوز له النشر، وهو آثم وعليه تنبيه من نقل لهم الكذب والتوبة
فالله تعالى قال: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَىٰ مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ﴾ فالله تعالى أمر بالتثبت والتبين، فلا يجوز نقل كلام على ذمة شخص الا اذا كنا نعرف انه شخص صدوق تقي.. الى آخره مما ذكرته آنفا
خامساً
رؤية الشيخ أحمد حامل مفاتيح الحرم كاذبة، وقد اتصل الشيخ ابن باز رحمه الله تعالى بأهل تلشيخ أحمد فنفوا هذه الرؤية 
وعجباً لقوم لم يعجبهم قول الله ((اقتربت الساعة)) واستدلوا على قرب يوم القيامة بكذبة 
نسأل الله الهدى والرشادوالله تعالى أعلم





  • تم نشر هذه المقالة في تصنيف بواسطة .