حديث (يا ودود يا ذا العرش المجيد) لا يثبت

الرئيسيةحديث (يا ودود يا ذا العرش المجيد) لا يثبت
موقع فتوى.com المشرفين asked 3 سنوات ago

ما صحة هذا الحديث:

عن أنسِ بنِ مالكٍ قال :

” كان رجلٌ من أصحابِ رسولِ اللهِ صلى اللهُ عليه وسلم ، يكنى أبا معلق ، وكان تاجراً يتجرُ بمالٍ لهُ ولغيرهِ ، وكان له نسكٌ وورعٌ ، فخرج مرةً فلقيهُ لصٌ متقنعٌ في السلاحِ فقال : ” ضع متاعك فإني قاتلك ” ، قال : ” ما تريدُ إلى دمي ؟ شأنك بالمالِ ” ، قال : ” أما المالُ فلي ، ولستُ أريدُ إلا دمك ” ، قال : ” أما إذا أبيت فذرني أصلي أربعَ ركعاتٍ ” ، قال : ” صل ما بدا لك ” ، قال : ” فتوضأ ثم صلى فكان من دعائهِ في آخرِ سجدةٍ : “ يا ودودُ ، يا ذا العرشِ المجيدِ ، يا فعالُ لما يريدُ ، أسألك بعزكِ الذي لا يرامُ ، وملكك الذي لا يضامُ ، وبنورك الذي ملأ أركانَ عرشك ، أن تكفيني شرَ هذا اللصِ ، يا مغيثُ أغثني قالها ثلاثاً ، فإذا هو بفارسٍ أقبل بيدهِ حربةٌ رافعها بين أذنى فرسه ، فطعن اللصَ فقتله ، ثم أقبل على التاجرِ فقال : ” من أنت ؟ فقد أغاثني اللهُ بك ” ، قال : ” إني ملكٌ من أهلِ السماءِ الرابعةِ ، لما دعوت سمعتُ لأبوابِ السماءِ قعقعةً ، ثم دعوت ثانياً فسمعتُ لأهلِ السماءِ ضجةً ، ثم دعوت ثالثاً فقيل : ” دعاءُ مكروبٍ فسألتُ اللهَ أن يوليني قتلهُ ، ثم قال : ” أبشر ” ،
قال أنسٌ : ” وأعلم أنهُ من توضأ ، وصلى أربعَ ركعاتٍ ، ودعا بهذا الدعاءِ استجيب له مكروباً كان أو غير مكروبٍ .

1 Answers
عَـبْـد الـلَّـه بن محمد زُقَـيْـل المشرفين answered 3 سنوات ago

أخرجه ابنُ أبي الدنيا في ” مجابي الدعوة ” (23) ، و ” هواتف الجنان ” (12) ، ومن طريقهِ أخرجه اللالكائي في ” شرح أصولِ الاعتقاد ” (5/166 ح 111) ، في الجزءِ الخاصِ بـ ” كراماتِ الأولياءِ ” ، وبوب عليه ” سياق ما روي من كراماتِ أبي معلق ” من طريقِ عيسى بنِ عبدِ اللهِ التميمي قال : أخبرني فهيرُ بنُ زياد الأسدي ، عن موسى بنِ وردان ، عن الكلبي – وليس بصاحبِ التفسيرِ – عن الحسن عن أنس .
وأورده ابنُ الأثيرِ في ” أسد الغابة ” (6/295) .
وذكرهُ الحافظُ ابنُ حجرٍ في الأصابة ” (12/24) عند ترجمةِ ” ابي معلق ” فقال : ” أبو معلق الأنصاري . استدركهُ أبو موسى ، وأخرج من طريق بن الكلبي عن الحسن عن أبي بن كعب : أن رجلا كان يكنى أبا معلق الأنصاري خرج في سفرة من أسفاره … ” فذكر قصة له مع اللصِ الذي أراد قتله .
قال أبو موسى : ” أوردته بتمامه في كتاب الوظائف ” .
قلت ورويناه في كتاب ” مجابي الدعوة ” لابن أبي الدنيا قال حدثنا عيسى بن عبدالله النهمي ، أخبرني فهر بن زياد الأسدي ، عن موسى بن وردان ، عن الكلبي – وليس بصاحب التفسير – عن الحسن عن أنس بن مالك … ” .ا.هـ.
وذكرُ أبي بنِ كعب في الطريقِ الذي ذكرهُ أبو موسى لا شك أنه خطأٌ .
قال محققُ كتابِ ” أصول الاعتقاد ” الشيخ أحمد بن سعد حمدان عن السندِ : سندهُ ضعيفٌ . فيه ثلاثةُ أشخاصٍ لم أجد لهم تراجم وهم : الكلبي ، وفهير بن زياد الأسدي ، وعيسى بن عبد الله التميمي .ا.هـ.
وأوردهُ الإمامُ ابنُ القيمِ في ” الداءِ والدواءِ ” ( ص 40 ) ، وقال عنه الشيخُ عمرو عبد المنعم سليم : ” أثرٌ منكرٌ . رواهُ ابنُ أبي الدينا في ” مجابوا الدعوة ” (23) : حدثنا عيسى بنُ عبدِ اللهِ التميمي قال : أخبرني فهيرُ بنُ زياد الأسدي ، عن موسى بنِ وردان ، عن الكلبي – وليس بصاحبِ التفسيرِ – عن الحسن عن أنس .
ومن طريقهِ عبد الغني المقدسي في ” الترغيب في الدعاء ” (61 : منسوختي ) .
قلت : وهذا سندٌ ضعيفٌ ، موسى بن وردان ضعيفٌ على التحقيقِ ، وفي الإسنادِ من لم أعرفهُ .ا.هـ.
فالحديثُ لا يثبتُ ، ومع الأسف أن هذه القصةَ انتشرت في كثيرٍ من منتدياتِ الحوارِ ، بل حتى بعضُ طلبةِ العلم استشهد بها في مقالٍ له ، وبعد بيانِ ضعفِ القصةِ أرجو من كلِ من قرأها في منتدى حواري أن يبين للقائمين على ذلك المنتدى ضعفها وعدم ثبوتها . واللهُ أعلمُ .