الرد على الاعتراض على قول سليمان ﷺ “لأطوفن الليلة على مئة امرأة كلهن يأتي بفارس”

الرئيسيةتصنيف: الرد على الشبهاتالرد على الاعتراض على قول سليمان ﷺ “لأطوفن الليلة على مئة امرأة كلهن يأتي بفارس”
أبو إسحاق الحويني المشرفين asked 3 سنوات ago

ارد فضيلتكم على الاعتراضات التي ذكرها المعترض على صحة هذه المقولة الواردة في هذا الحديث الصحيح ” وهي : قول سليمان بن داود عليهما السلام “لأطوفن الليلة على مئة امرأة ـ أو تسع وتسعين ـ كلهن يأتي بفارس

1 Answers
أبو إسحاق الحويني المشرفين answered 3 سنوات ago

روى البخاري  عن أبي هريرة –رضى الله عنه-، عن النبي –صلى الله عليه وسلم-، قال : “قال سليمان بن داود عليهما السلام : لأطوفن الليلة على مئة امرأة ـ أو تسعٍ وتسعين امرأة ـ كلهن يأتي بفارس يجاهد في سبيل الله.

فقال له صاحبه : قل إن شاء الله ، فلم يقل : إن شاء الله. فلم تحمل منهن إلا امرأة واحدة ، جاءت بشق رجل. والذي نفس محمد بيده لو قال : إن شاء الله، لجاهدوا في سبيل الله عز وجل فرساناً أجمعين …”.
 

والحقُ يُقال:

أولاً:إن الرجل تعامل مع هذا النص “بغباءٍ شديد” ، فهذا “العنين” يقيس قدرات نبيٍّ من أنبياء الله بقدراته ، ويلفت الأنظار إلى هذا الاعتراض الذي أورده، برغم ضحالته وتفاهته ، فأي نكارةٍ أن يكون في مقدور نبي أن يجامع مئة امرأة في ليلة واحدة ، إذا كان مؤيداً من قبل الله تعالى، ومُعاناً على ذلك ، ولا زال العجز عن إتيان النساء معرَّةً عند بني آدم، والقدرة على ذلك من تمام الرجولة وكمال الفحولة ، وللأنبياء عليهم السلام تمام الكمالات ، فلا ينكر على من أمكنه الله تعالى من رقاب الجن والطير أن يكون له هذا الشيء اليسير الذي هو موجودٌ الآن عند بعض بني آدم.

ثانياً : أنه زعم أن كلمة “لأطوفن” ، غير مهذبة ، ونقول : كيف ؟ وهي من ألطف الكنايات في الدلالة على هذا الفعل ، وهي مثل قوله تعالى : ( فلما تغشَّاها حملت حملاً خفيفاً ) [الأعراف : 189] ، لكن الرجل مصابٌ في ذوقه وفهمه ، حتى يرى أن مثل هذه الكناية اللطيفة غير مهذبة ، ثم أين في الحديث أن سليمان عليه السلام جمع الناس وأخبرهم أنه سيأتي نساءه الآن ؟! ليس في الحديث إلا أنه قال ذلك ، فإما قاله بصوتٍ عالٍ كأنه يحدث نفسه، فسمعه صاحبه، أو أنه فاتح صاحبه في ذلك، وعلى الوجهين فليس فيه ما يشين قائله

 فلو قال قائل : إنني ما تزوجت إلا ليرزقني الله برجال يتفقهون في دين الله عز وجل، وينشرون السنة بين الخلق أفيعيبه ذلك ؟ وهل ترى أيها القارئ ـ صاحب العقل السوي حقاً ـ أن هذا الكلام اشتراطاً على الله عز وجل من قريب أو من بعيد ؟ لقد قال سليمان عليه السلام هذه المقالة على سبيل الرجاء والتمني، ولو سلمنا أنه اشترط ذلك على الله، فإن الأنبياء عليهم السلام لا يفعلون إلا شيئاً مأذوناً لهم فيه، وقد ثبت عن النبي –صلى الله عليه وسلم- ثبوت الجبل الأشم أنه قال : “إن من عباد الله من لو أقسم على الله لأبره” ، فالأنبياء أولى بذلك.

ثالثاً : أن صاحب سليمان كان ملكاً، كما ثبت ذلك في “الصحيح” ، وهذا يكذب دعوى “البيطري” أن سليمان عليه السلام قال ذلك لأحد ، والله أعلم.